منذ مائة عام .. احتكار السكر أول مشكلة تواجه “غرفة الإسكندرية”

كتب _ أمل ماضي 

في مثل هذا اليوم ومنذ مائة عام، عقدت اللجنة التنفيذية لتأسيس الغرفة اجتماعا لبحث واحدة من المشاكل التي كانت تؤرق التجار في ذلك الوقت، وهي مشكلة احتكار السكر، حيث رأى التجار أن الغرفة التجارية وهو الكيان الجديد الذي يتم اتخاذ إجراءات تأسيسه قادر على التدخل لدى الحكومة لحل مشكلتهم رغم انها لم تأخذ الشكل المؤسسي الرسمي.

وقد استجابت اللجنة التنفيذية لرغبة تجار السكر حيث وجهت اللجنة الدعوة لعقد اجتماع لتجار السكر يوم 2 ابريل من عام 1922 حضرها كل من الحاج محمد البيلي وطه افندي البيلي والسيد افندي رشوان وعبد العزيز افندي عبد الجواد وطه افندي ابو العلا ومحمود افندي رشدي والسيد افندي محمد حسن ورمضان افندي اسماعيل وصالح افندي سليمان العطار ومصطفي افندي الدخاخني ومحمد افندي عبد الغني ومحمد بك سراج ومصطفي افندي علي ومحمد افندي السيد الجداوي، وقرر الحضور تقديم احتجاج للحكومة تضمن:

الغرفة التجارية المجتمعة اليوم بصفة خصوصية قررت بعد أخذ أراء تجار السكر الحاضرين أن تحتج على عدم فك القيود الموضوعة على هذا الصنف وتطلب بإلحاح السماح باستيراد السكر الأجنبي وفي الوقت نفسه الغرفة تحتج باسم التجار لعدم اخذ رايهم في هذه المسألة واقتصارها على أخذ رأي فريق الزراع والشركة خصوصا وأن الشركة تستورد سكر أجنبي باسعار منخفضة جدا وتبيعها بالأسعار المقررة لا سيما وأن جميع القيود التي كانت موضوعة على بعض الاصناف لضرورة الحرب.

ورأى حضرة رمضان افندي اسماعيل طبع الاحتجاج وتقديمه للجمهور لتعضيده لتقديمه للحكومة بصفته مستند.

عن أمل ماضي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.