أبرزهم “تريكة”..نجوم الكرة والجماهير يودعون “الحاوى” برسائل..واللاعب يرد

كتب-مصطفى عبد الناصر 

بمجرد إعلان “الحاوى” وليد سليمان، نجم منتخب مصر والنادى الأهلى، قراره بإعتزال لعب كرة القدم بنهاية الموسم الحالى الطويل والمرهق للغاية بعد مسيرة امتدت لأكثر من عقدين إلا وإنهالت على اللاعب رسائل الشكر والتحيات والدعم من مختلف عناصر اللعبة الشعبية الأولى فى مصر.

إذ حرصت الجماهير المتواجدة باستاد السلام الدولى خلال مباراة الفريق وسيراميكا كليوباترا التى انتفض فيها شباب المارد الأحمر، برباعية نظيفة بختام الدورى العام، على الهتاف لسليمان وتوجيه التحية له على المواسم الطويلة (أكثر من 11 عاماً) التى قضاها داخل جدارن الجزيرة برفع لافتات شكر “لأبو سليم”.

كذا حرص وجه النجم محمد أبو تريكة، لاعب منتخب مصر والنادى الأهلى الأسبق، رسالة لزميله السابق بالفريق الأحمر، وليد سليمان جاء فيها: “‏الصديق الوفي هو من يمشي تجاهك عندما يمشي الجميع بعيداً عنك. ‏قليل هم فى حياتي كلما قرأت هذه المقولة تذكرتهم منهم طبعا وليد سليمان نعم الصديق والشخص الجدع..تاريخ اسطوري وبطولات مع نادي اسطوري النادي الأهلي معادلة كُتب لها الخلود والذكري الجميلة شكرا لك يا حاوي وللقصة بقية يا نجم”.


ليكون رد “الحوى” عليه: “كابتني واستاذي واللي اتعلمت منو الكتير وعم مصر كلها ربنا يخليك ليا يارب ومتحرمش منك ماجيكو”.
 

فيما أعرب فوزي الحناوى، ناشئ الأهلى السابق والاتحاد السكندرى الحالى عن فخره بمزاملة وليد سليمان بالملعب مؤكداً اعتزازه به كقدوة ومثلى أعلى باللعبة إذ قال: “كابتن وليد ياتاريخ مبسوط اني زاملتك وشرف ليا ولأي لاعيب يكون معاك في نفس الفريق الكوره خسرتك وبالنسبالي انت مثلي الاعلي داخل مصر وبالتوفيق في حياتك وربنا يسعدك ودايمآ تكون في احسن حال ياحاوي مصر”.

ووجه كريم فؤاد، ظهير النادى الأهلى، رسالة شكر للحاوى وليد سليمان، نجم الأهلي، مؤكدًا أن جميع اللاعبين سوف يفتقدونه كثيرًا لأنه لاعب كبير وسند لجميع اللاعبين الشباب، وكان دائمًا ما يدعم الجميع، وشدد على أنه استفاد منه كثيرًا داخل الملعب وخارجه.‏

وجاء رد اللاعب عبر حسابه الرسمى على شبكات التواصل الإجتماعى إذ كتب: “كم تأثرت حتي البكاء، وانا اتابع وارصد تلك مظاهرة الحب الكبيره والجميله التي حظيت بها من قبل زملائي اللاعبين وجماهير الاهلي العظيمة والوفيه..الان ايقنت من جديد ان للاخلاص والانتماء ثمن اعظم واكبر من كل اموال وكنوز الدنيا .. وتأكد لي انني احسنت الاختيار واحسنت الرهان عندما قلت يوما ما : ” سهل تعمل فلوس .. والصعب ان تحقق انجازات وتكتب تاريخا “.

متابعاً: “لا اصدق ان رحلة 11 عاما مرت وانني وصلت علي خط نهاية مشواري الكروي، اتذكر حلم الطفوله.. وارتدائي للفانلة الحمراء صغيرا..اتذكر بفخر كم حاربت من اجل نيل شرف اللعب للاهلي”.. والحمد لله حققت كل ما كان يفوق احلامي وما لم يخطر في خيالي..لامست مع الاهلي وبفضل الاهلي سموات كل الامجاد والبطولات ويكفيني فخرا ان منحني الاهلي شرف اعلان الاعتزال وانا اقف علي اكبر مسرح كروي، من فوق منصة التتويج ببطولة كأس العالم للأندية”.

وأتم سليمان رسالته للجميع بنهاية رحلته الكروية: “رحلتي مع الاهلي داخل البساط الاخضر انتهت كنت فيها” خادم للكيان” وليس مجرد لاعب اسمه وليد سليمان..ولكن رحلة حبي وانتمائي للكيان مستمرة للأبد..اشكركم”.

عن nasser mostafa

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.