31 فيلماً بمسابقة أفلام الطلبة في مهرجان الإسكندرية السينمائي لدول البحر المتوسط

كتب – تامر طه

أعلنت إدارة مهرجان الإسكندرية السينمائي لدول البحر المتوسط برئاسة الناقد الأمير أباظة عن الأفلام المشاركة بمسابقة أفلام الطلبة ضمن فعاليات الدورة الـ 38 التي تقام خلال الفترة من 5 إلي 10 أكتوبر المقبل، والتي تحمل اسم النجم محمود حميدة، حيث يتنافس علي جوائز المسابقة هذا العام 31 شابا سكندري من خلال 31 فيلماً تتناول قضايا حياتية هامة.

ويشارك المعهد العالي للسينما بالإسكندرية في المسابقة بـ 7أفلام وهي “الحاسه الثامنة إخراج حسام عزام، “المعازيم” إخراج خالد سليمان، “T.M.W” إخراج عبد الخالق شلبي، “طربوش بلاستيك” إخراج أحمد جابر، “شئ بغيض جداً” إخراج أحمد خليل، “حياة” إخراج أحمد عصام، “سيموكلار” إخراج حسين عيد .

ويعرض أيضاً في المسابقة فيلم “ليلة العرض” إخراج ميرنا سيدرك من جامعه فاروس، و”سارة” إخراج دميانه الجمل من كليه اللغة والإعلام بالأكاديمية العربية للعلوم وتكنولوجيا والنقل البحري، و”صخب” إخراج محمود عاصم معهد الإسكندرية العالى للإعلام، وفيلم “لأحيا في مكان آخر” إخراج صفاء السيد من مركز جيزويت الإسكندرية، وفيلم “Help” إخراج مروان ماردونا من معهد الإسكندرية العالى للإعلام، وفيلم “قبل فوات الأوان” إخراج عبد الرحمن شريف من مشروع إبدأ حلمك بقصر ثقافة الإسكندرية ، وفيلم” أنتيكا ” إخراج حسن ابو كرم من جامعة فاروس ، وفيلم ” العقدة ” إخراج جاسمين أيمن من جامعة فاروس ، وفيلم ” سوق العصر ” إخراج محمد نصار من المعهد العالى للأعلام إسكندرية ، ” Robo kind” إخراج ميار هشام من المعهد العالي للأعلام إسكندرية ، وفيلم ” مستحية ” إخراج رحمه ياسر من جامعة فاروس ، وفيلم ” لقمة ” إخراج شهاب الدين خالد من جامعة فاروس ، وفيلم ” صف وكف ” إخراج فاروق بخارى من جامعة فاروس ، وفيلم ” ب٨أرواح ” إخراج فيصل حسن من جامعة فاروس ، وفيلم ” مراكب توت ” إخراج مريم جودة من جامعة فاروس ، وفيلم ” بتلف في دواير ” إخراج مريم طارق من جامعة فاروس ، وفيلم ” مقدر ومكتوب ” إخراج منه الله محمد من جامعة فاروس ، وفيلم ” 5stars” إخراج منة الله عبد النبي من جامعة فاروس ، وفيلم ” حسنى ” إخراج مها عِشرة من جامعة فاروس ، وفيلم ” باليرينا ” إخراج مها حسن من جامعة فاروس ، وفيلم “بدارة ” إخراج مى حمدى عاشور من جامعة فاروس ، وفيلم ” ألم” إخراج يوسف الصغير من جامعة فاروس ، وفيلم ” شد وجذب ” إخراج ياسمين خضر من جامعة فاروس.

وتتكون لجنة تحكيم المسابقة من مدير التصوير سمير فرج الذي قدم قرابة 150 عمل فني، وبدأ عمله كمصور مع منتصف الستينيات، في أفلام مثل إمبراطورية ميم، أريد حبا وحنانا، ليلة بكى فيها القمر، رافق اسمه العديد من التجارب الفيلمية التسجيلية من بينها فيلم “جيوش الشمس” مع المخرج شادي عبد السلام، وشغل منصب أستاذ غير متفرغ بالمعهد العالي للسينما منذ عام 1980، كما ترأس شعبة التصوير السينمائي والتلفزيوني بنقابة المهن السينمائية 1998 وحتى 2009.

وشارك فرج في العديد من لجان التحكيم من بينها عضوية لجنة تحكيم المهرجان القومي للسينما 2007، وكذلك لجنة تحكيم الفيلم الروائي العربي بمهرجان القاهرة السينمائي الدولي عام 2007، كما شغل منصب رئيس جهاز السينما من 2012 وحتى 2014 إلى جانب عمله كمحاضر بالعديد من الأكاديميات.

كما تضم اللجنة أيضا الناقد المصري مجدي الطيب ، وهو مواليد ١٩٥٨ بمحافظة أسوان، حصل على ليسانس كلية الألسن في اللغة الألمانية عام 1982 وكذلك دبلوم الدراسات العليا في النقد الفني من أكاديمية الفنون عام 1987.

عُرف الطيب في الوسط النقدي بعد حصوله على جائزة أفضل مقال نقدي من جمعية الفيلم عام 1985 عن فيلم “وداعاً يا بونابرت”، صدر له العديد من المؤلفات من بينها “سعيد مرزوق.. فيلسوف الصورة”، كما شارك في العديد من الإصدارات المصرية والعربية مثل “الكواكب”، “روز اليوسف” و”الجريدة الكويتية”.

مجدي الطيب عضو جمعية نقاد السينما المصريين وكذلك أمين عام الجمعية المصرية لكتاب ونقاد السينما سابقاً ونائب رئيس مهرجان الإسكندرية السينمائي الدولي عام 2006، كذلك أمين عام الدورة الخامسة والعشرين لمهرجان الإسكندرية السينمائي الدولي عام 2009.

ويشارك باللجنة أيضاً الفنانة هبة عبد الغني، وهي من مواليد الإسكندرية، مارست الغناء والتمثيل منذ سن مبكرة، وقدمت عدد من الأعمال المسرحية خلال فترة دراستها للتمثيل والإخراج حتى تخرجت عام ٢٠٠٢ من كلية الآداب قسم الدراسات المسرحية شعبة تمثيل وإخراج بجامعة الإسكندرية، ثم انتقلت إلى القاهرة وتركزت جهودها على التمثيل.

وشاركت عبد الغني في عدد من الأفلام الروائية من بينها “صياد اليمام”، “خلي الدماغ صاحي”، و”ألوان السما السابعة”، إلى جانب عدد من الأعمال الدرامية وكذلك الأفلام القصيرة، حيث حصلت على جائزة أفضل ممثلة في المهرجان القومي للسينما لعام 2022 عن دورها في الفيلم القصير “لما كان البحر أزرق”.

عن tamer taha

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.