الشربات بالموز عادة سكندرية والأهالي: ربنا مايقطعلنا عادة

كتب- سمية المصري

 “كل سنه وانتم طيبين.. صلوا على النبي” وبهذه المقوله يبدأ الشعب السكندري فرحته بحلول المولد النبوي الشريف ،فيختلف الزمان وتتغير ملامح العصر لكن تبقى العادات والتقاليد الشعبية راسخة بالشعب المصري وخاصة الشعب السكندري ، حيث يظهر ذلك في الاحتفالات السنوية بذكرى المولد النبوي الشريف.

ومن أهم العادات والتقاليد السكندرية التي أعتاد على فعلها منذ سنوات وهي عادة توزيع “شربات بالموز” على المارة والسيارات بالشارع بجانب مظاهر الاحتفال الأخرى ،و من ملامح الاحتفال هناك بيع حلوى المولد باختلاف أنواعها، مثل السمسم والحمص والمكسرات،ولابد من وجود الفتة والفطير والكسكسى الحلو أو الحادق مع الشوربة، في كل بيت سكندري احتفالا بمولد النبوي.

وقال أشرف زكريا ، أحد قاطني العطارين ،”أحنا ماينفعش نقطع هذه العادة لأنها عادة وأحنا في إسكندرية شعب الكرم فلابد من أخذ اكثر من 5 كوبايات طول ما أنت في الشارع لان كل شارع متولي هذه العادة “.

وأضاف الحاج علي عرابي ، أحد قاطني غرب الاسكندرية ،” انا بنزل اولادي وأولاد الشارع عشان اعلمهم واورثلهم هذه العادة لأنها فرحه بمولد اشرف الخلق سيدنا محمد عليه أفضل الصلاة والسلام، وبنعلمهم أيضاً ان رسولنا رسول كرم وحب”.

ومن جانبه قالت فتحيه عبد الفتاح، أحد قاطني غبريال ،” في هذا اليوم لابد أن نشرب الشربات بالموز من كل الناس لأنها عادة بالإسكندرية ولابد منها وربنا يجعلها عادة ويجمعنا دايما”.

وتابع هيثم محمد، أحد قاطني منطقة الدخيلة ، بحس بفرحة لما بلاقي الناس فرحانه وكله بيقول كل سنه وانت طيب للتاني وبندء نوزع من بعد الظهر لحد المغرب واجدادنا قالولنا زمان ان هذه المناسبة هي فرحة للأمة الإسلامية فلابد من توزيع الشربات لأنها تدل علي الفرح والسرور”.

عن سمية المصري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.